اعترافات صادمة لقاتلي ‘فتاة المعادي’

كشف المتهمان بقتل الفتاة المصرية مريم المعروفة إعلاميا بـ”فتاة المعادي” سحلا تحت عجلات سيارة “الميكروباص” تفاصيل الحادث المروع الذي هز الرأي العام في مصر.

وذكر المتهمان في اعترافاتهما أن الجريمة كانت بغرض السرقة والمفاجأة كانت قيمة الأموال التي وجدوها في “شنطة” مريم وهي 85 جنيها، ما يقارب 5 دولارات وبعض أدوات المكياج.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم القتل العمد والسرقة بالإكراه.

وقال المتهم وليد عبد الرحمن، في فيديو الاعترافات، إنه استلم السيارة وقابل “محمد” – المتهم الثاني- وذهبا إلى المعادي وظلا يتجولان بالسيارة حتى يجدا فتاة يسرقان منها الشنطة.

وأضاف المتهم: “وجدنا فتاة في المعادي وأخدنا منها الشنطة وهربنا بالميكروباص وقمنا بتفتيشها فوجدنا فيها 85 جنيهًا وفيزا وكارنيه” فأخذ هو المكياج وتقاسما الأموال ثم ألقوها في الشارع.

وتطابقت شهادة المتهم الأول مع الثاني محمد أسامة، حيث قال: “نزلنا الصبح وعملنا على السيارة من 7 الصبح إلى الساعة 3 ونصف، وقلنا نأخذ جولة لسرقة شنطة، وأثناء مرورنا في شارع كان هناك فتاة محجبة تسير، فسرنا خلفها وسحبت الشنطة والبنت “عافرت” معايا ووقعت في الأرض وأنا أخذت الشنطة، ووليد جري بالعربية فقتلت سحلا.

من جهته قرر قاضى المعارضات بمحكمة جنح المعادي، تجديد حبس المتهمين بسحل وقتل فتاة المعادي لسرقتها في أحد الشوارع.

وهزت جريمة مريم الرأي العام في مصر وتحولت منصات التواصل الاجتماعي لحالة غضب واسعة عبر هاشتاق #فتاة_المعادي الذي صعد الترند وطالبوا عبره بالقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة في أسرع وقت نظرا لبشاعة الحادث، وهو ما حدث بالفعل.

وتفاعل عدد كبير من الفنانين مع الحادث وأعلنوا تضامنهم مع فتاة المعادي وتحدثوا عن الأمر عبر حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي.

الفنان محمد هنيدي أعلن استنكاره لها من خلال حسابه بـ”تويتر”، قائلًا: “البنت الجميلة دي اسمها مريم محمد كانت ماشيه في أمان الله، جيه 3 كائنات ماينفعش نقول عليهم حتى حيوانات مفترسة؛ لأننا هنكون ظلمنا الحيوانات، وتحرشوا بيها ولما حاولت تبعد عنهم تسببوا في وفاتها”.

وأضاف: “ربنا يرحمك ويصبر أهلك ويا ريت الكائنات دي يتم توقيع أقصي عقوبة عليها عشان يكونوا عبرة”.

كما تفاعلت رانيا يوسف مع القصة، من خلال منشور مطول شاركته عبر “فيسبوك”، جاء فيه: “مليون مرة نقول التحرش عقوبته لازم تبقا الإعدام!! مريم بنت مصرية لسه في عز شبابها وملابسها أعتقد لا تخدش حياء نظريات اللبس هو السبب”.

وأضافت: “مريم كانت ماشية في الشارع وراجعة من شغلها في المعادي، وفجأة لقت 3 مما يسموا بالرجال للأسف بيتحرشوا بيها لفظيا، مريم حاولت تجري وتصد الذئاب البشرية عنها ولكن للأسف أثناء محاولاتها الحفاظ على نفسها وعدم الاستسلام ليهم ماتت تحت عجلات عربيتهم”.

كما تفاعلت الفنانة منة شلبي مع الواقعة، من خلال حسابها بـ”تويتر”، وقالت: “أطالب بأقصى العقوبة على أي متحرش، لا يوجد مبرر لا لبس ولا سلوك لا يوجد مبرر لمتحرش متوحش حيوان لا يوجد أبدًا، زعلانة على النخوة والرجولة اللي بتتلاشى من بعض رجال بلدي، اللهم ارحمها يا رب وارحمنا من هذا العبث”.

اكتب تعليق