تركيا

اشهر اشاعات تنتشر على التواصل الأجتماعي بحق السوريين

   1. الادعاء بأن السوريين يملكون بطاقات بيضاء تضمن لهم تخفيضاً بمقدار 50% عند قيامهم بالتسوق من أي متجر:

رسالة يتم تداولها بين الأتراك تدّعي بأن عائلة سورية تقطن في استانبول أخذت تخفيضاً بمقدار 50% من متاجر إيكا (IKEA) في استانبول لأنها كانت تحمل البطاقة البيضاء.

مسؤول الاعلام في متاجر إيكا قال لمنصة تأييد بأن أحد الزبائن أخبره بالإدعاءات المتداولة وأبدى استغرابه قائلاً:” لا يوجد أي بطاقة تحت مسمى البطاقة البيضاء صالحة في متاجرنا، ولم أسمع عن وجود هكذا بطاقة أبداً، لكننا نتقصى عن الموضوع وعن الأشخاص الذين يروجون لهكذا أخبار”.

والصحيح: بأن منظمة الهلال الأحمر التركي بالتعاون مع مؤسسة الكوارث آفاد قامت بتوزيع بطاقات سُميت ببطاقة الهلال الأحمر للسوريين المتواجدين خارج المخيمات يتم تعبئتها شهرياً بمقدار 100 ليرة تركية لكل فرد من أفراد العائلة لكي يغطي احتياجاته الشهرية.

وفي تصريح خاص لآفاد لمنصة تأييد أكدت بأن البطاقة أُعطيت للسوريين في المخيمات يتم تعبئتها شهرياً ليقوموا بشراء احتياجاتهم من المخزن حصراً ومن قبل صاحب العلاقة ولا تتيح البطاقة لحاملها أي تخفيض.

   2. الادعاء بأن بلدية قونية توزع رواتباً للسوريين:

صورة لمجموعة من الناس أمام مبنى كُتب عليه ” مكتب البطاقة الاجتماعية” يتم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي يتم الادعاء فيها بأن بلدية قونية الكبرى تقوم بتوزيع رواتب للسوريين.

وعلى خلاف الادعاء قالت بلدية قونية بأنها تقوم بتوزيع البطاقة الاجتماعية للعائلات الفقيرة حتى تقوم بتلبية احتياجاتها من الغذاء ومستلزمات النظافة والقرطاسية.

وقالت البلدية بأنه يتم تعبئة البطاقة بمبلغ مالي تتراوح بين 75-150 ليرة تركية  يُمكِّن حاملها من تلبية احتياجاته بموجبها.

     3. الادعاء بأن السوريين يمكنهم اجراء تداوي طفل الانبوب مجاناً:

صدر هذا الادعاء لأول مرة من قناة FOX TV حيث ادّعى فيه المذيع  Fatih Portakal  في نشرة الأخبار الرئيسية في 3 شباط عام 2017 بأن السوريين الذين يتلقون علاج طفل الانبوب يتم تغطية نفقات علاجهم من قبل مؤسسة الضمان الاجتماعي (SGK) .

مؤسسة الضمان الاجتماعي في تصريح لمنصة تأييد نفت الادعاء بشدة وقالت بأنه لا أصل له، وافادت بأن مؤسسة الضمان الاجتماعي لا تغطي أي نفقات علاج للمهاجرين السوريين ويتم تغطيتها من قبل رئاسة مؤسسة الكوارث آفاد.

وأفاد مسؤول في آفاد للمنصة بمايلي:

“أفاد تغطي فقط نفقات العلاج للحالات الواردة في إطار الاجراءات الصحية الروتينية، وكل ما يقع خارج هذا الاطار لا يتم تغطيته مثل حالات: طفل الانبوب، والتهاب الكبد، والجراحة التجميلية وما إلى ذلك”.

   4- الادعاء بأن الطلاب السوريين يستطيعون دخول الجامعة التي يرغبون بها دون قيد أوشرط:

يتم التداول على وسائل التواصل الاجتماعي بأن الطلاب السوريين يستطيعون التسجيل في الجامعة التي يرغبون بها دون قيد أو شرط.

لكن هذا الادعاء غير صحيح لأن الطلاب السوريين مثلهم مثل كل الطلاب الأجانب فإنه يمكنهم ضمن شروط محددة النقل أو الخضوع لامتحانات القبول الخاصة بالطلاب الأجانب للتسجيل في الجامعة.

ويمكن في بعض الحالات تعديل الشهادات الثانوية التي حصلوا عليها في بلدهم والتقدم للتسجيل في الجامعة حسب معدلهم العام وحسب المعدل المطلوب للتسجيل في الفرع والاختصاص المطلوب.

وكل جامعة لديها مقاعد محددة مخصصة للأجانب تتم المفاضلة عليها بين الطلبة الأجانب المتقدمين.

  5- الادعاء بأن السوريين ينتظرون في الطوابير أمام البريد Ptt لقبض معاشاتهم من الدولة:

ووفق الادعاء تم تداول صورة على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر فيها مجموعة من السوريين المزدحمين أمام مكتب البريد Ptt لقبض رواتبهم من الدولة حسب الادعاء وصورة أخرى لمجموعة من النساء التركيات تبعن الخضار تربحن قروشاً لكسب عيشهن واجراء مقارنة بين الحالتين.

وبخلاف الادعاء وحسب الصفحة الرسمية على الفيس بوك للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فإنالسوريين ينتظرون للحصول على بطاقة المساعدات الشتوية التي تم تقديمها للعائلات الفقيرة حيث تم توزيع 50.948 بطاقة استفاد منها 254.740 شخص حيث تمت تعبئة البطاقة لمرة واحدة بمبلغ يتراوح بين 600-900 ليرة لتغطية نفقات الشتاء للعائلات الفقيرة.

6. الادعاء بأن السوريين يصطفون في طوابير أمام النفوس في عنتاب للحصول على الجنسية التركية:

الصورة المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي تدّعي بأن المواطنين السوريين المصطفين في طوابير أمام مبنى نفوس شهيد كاميل من أجل الحصول على الجنسية التركية وشارك الصورة أول مرة في هذا السياق الصحفي التركي erk acarer‏   https://archive.is/t8OD2 والذي يعمل في صحيفة بيرغون BirGün gazetesi

وتم تسويق هذا الخبر ونشره من قبل وكالة دوغان إحدى أكبر الوكالات الاعلامية في تركيا لكن في الحقيقة كانت الصورة عائدة لخبر بعنوان:” التدخل بالهروات لفض السوريين المزدحمين من أجل تثبيت عناوينهم”. https://archive.is/fxgp7

بسبب الطلب من السوريين الراغبين بالاستفادة من مساعدات وقف المساعدات الاجتماعية التابعة للبلديات أو الراغبين بالاستفادة من مساعدات الهلال الأحمر والحصول على بطاقة المساعاداتتثبيت عناوينهم في ادارة النفوس التركية.

غربتنا

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى