دولي

إصابة 6 جنود إسرائيليين.. محاولة دهس في حي الشيخ جراح بالقدس وشرطة الاحتلال تطوق المنطقة

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن شابا فلسطينيا حاول دهس جنود إسرائيليين بحي الشيخ جراح في القدس المحتلة، في حين شيع مئات الفلسطينيين اليوم الأحد جثامين 4 شهداء قضوا برصاص الجيش الإسرائيلي.

وأفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن مصادر إسرائيلية- بإصابة 6 من جنود وأفراد شرطة الاحتلال في عملية دهس في حي الشيخ جراح بالقدس؛ وإصابة اثنين منهم بين الخطيرة والمتوسطة.

وفي وقت سابق، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن إصابة شرطيين في محاولة الدهس بحي الشيخ جراح، وعن إطلاق النار على المنفذ.

 

ونقلت مراسلة الجزيرة في القدس جيفارا البديري عن شهود عيان قولهم إن الشاب الفلسطيني منفذ العملية اخترق السواتر الحديدية التي وضعتها قوات الاحتلال في مدخل حي الشيخ جراح.

 

وأضافت أنه لا يُعرف حتى الآن هل ما زال الشاب على قيد الحياة بعد إطلاق النار عليه، وأن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة ومنعت الشباب من دخولها، ومنعت الفرق الطبية من الوصول إلى هناك لإسعاف الشاب بعد إطلاق النار عليه.

المقاومة الفلسطينية ترد على المجازر.. رشقات صاروخية كبيرة تستهدف قاعدة تنصت ومواقع إسرائيلية

تشييع جثامين 4 شهداء

وفي السياق ذاته، شيع مئات الفلسطينيين اليوم الأحد جثامين 4 شهداء قضوا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال المواجهات المتصاعدة في الضفة الغربية المحتلة منذ أكثر من شهر.

ففي بلدة ترقوميا بمدينة الخليل (جنوبي الضفة)، شُيع جثمان الشهيد وجدي الجعافرة (30 عاما)، الذي قُتل برصاص الجيش الإسرائيلي جنوبي الخليل الليلة الماضية.

وفي المدينة نفسها، شيع المئات جثمان الفتى محمد فريجات (15 عاما) بعدما استشهد اليوم الأحد متأثرا بجراح أصيب بها الخميس، خلال مواجهات وسط المدينة.

وفي بلدة صيدا (شمالي مدينة طولكرم)، شيع المئات جثمان الشهيد ياسين حمد (25 عاما)، الذي استشهد الليلة الماضية برصاصة في القلب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال ببلدة زيتا.

وفي بلدة بيتا (جنوبي نابلس)، شيع المئات جثمان الشهيد طارق صنوبر، بعدما فارق الحياة اليوم الأحد متأثرا بجروح أصيب بها أثناء مواجهات مع قوات الاحتلال في البلدة قبل أيام.

واليوم، ارتفعت حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي في فلسطين إلى 202، بينهم 181 في غزة، و21 في الضفة الغربية، إضافة 5588 جريحا، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات وحشية ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

ومنذ الاثنين الماضي، ازداد الوضع توترا بشن إسرائيل عدوانا بالطائرات والمدافع على الفلسطينيين في قطاع غزة.

استهداف سيارة إسرائيلية شرقي الضفة

من جهة أخرى، أصيبت إسرائيلية بجروح طفيفة في غور الأردن، لدى إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على سيارة كانت تستقلها وأسرتها عن طريق الخطأ، حسب إعلام عبري.

وقالت قناة “كان” الرسمية اليوم الأحد إن جنودا أطلقوا عن طريق الخطأ ذخيرة حية ورصاصا مطاطيا على سيارة إسرائيلية أمس السبت كانت تقل رجلا وزوجته وأطفالهما الخمسة.

وكانت الأسرة الإسرائيلية تسافر على الطريق رقم 90 باتجاه الجنوب، وقرب بلدة العوجا الفلسطينية بمحافظة أريحا المحتلة تفاجأت بإطارات مشتعلة وسيارتين فلسطينيتين تقفان قريبا.

وحسب المصدر ذاته، فإن قائد السيارة أراد الابتعاد خوفا من أن يكون الأمر عبارة عن كمين فلسطيني، فقطع الطريق بسرعة وسار في الاتجاه المعاكس للابتعاد عن الإطارات المشتعلة.

وفي تلك اللحظة تم إطلاق الرصاص على السيارة، مما أدى إلى تهشيم الزجاج الأمامي والخلفي وإصابة الأم بجروح طفيفة نتيجة شظايا الزجاج.

وتوقف قائد السيارة عندما رأى جنودا إسرائيليين يطلقون النار تجاه أسرته، وترجل منها صارخا “نحن إسرائيليون”.

وقال الجيش الإسرائيلي -في بيان- إن ما وصفها بأعمال شغب اندلعت قرب قرية العوجا، حيث ألقى خلالها فلسطينيون الحجارة تجاه قوة إسرائيلية كانت في المكان.

وأوضح أن الجنود كانوا يقومون بعملية إغلاق للطريق على مسافة قريبة من الأحداث، لكنهم فوجئوا بسيارة مسرعة تجاههم في الاتجاه المعاكس؛ فشعروا بالخطر وأطلقوا النار عليها.

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى