أيتام سوريا يجدون الطمأنينة والسعادة بمركز خاص في غازي عنتاب التركية

يجد أيتام سوريا الذين فقدوا آبائهم في الحرب الدائرة ببلادهم، نوعاً من الطمأنينة والسرور، في مراكز إيواء الأيتام بولاية غازي عنتاب التركية التي لجؤوا إليها هرباً من آلة القتل والدمار.

ومن بين تلك المراكز، مركز “أنصار” الاجتماعي التابع لبلدية غازي عتناب، والذي يضم نحو 800 يتيم تركي وسوري، يتلقون الدعم النفسي والاجتماعي فيه.

يقوم المشرفون على المركز بجمع الأطفال اليتامى من بيوتهم، عبر سيارات خاصة، ويقيمون لهم دورات تعليمية تتناسب مع قدراتهم الجسدية والعقلية.

الطفلة السورية سيدرا كيتو، قالت للأناضول: “لقد فقدتُ والدي قبل 3 أعوام في محافظة حلب (شمالي سوريا)، واضطررت بعد ذلك إلى اللجوء مع أمي وإخوتي إلى تركيا”.

وتابعت: “أشكر تركيا على الخدمات التي قدمتها للسوريين (…) هنا أمضي أوقاتاً جميلة مع زملائي، وأتعلم دروسي وأجتهد وأواظب كي أحقق حلمي وأصبح طبيبة لأعالج الجرحى السوريين”.

أما الطفلة مي شوبك، فقالت إنها فقدت والدها في حلب أيضًا قبل 3 أعوام، وأنها لجأت إلى تركيا لتنضم بعد ذلك إلى مركز “أنصار”، وتكمل مسيرتها التعليمية فيه.

بدوره، قال صالح أجيقغوز، مدير المركز إنّ “الطاقم المشرف على شؤون الأيتام، يحاول تخفيف آلام الأطفال وأوجاعهم النفسية، ويقدّم لهم خدمة الاستشارات النفسية بشكل دائم”.

وعن أنشطة المركز، قال أجيقغوز: “نحن نعلّم الأطفال اليتامى دورساً باللغتين العربية والتركية، وكذلك الرياضيات وننظّم فعاليات اجتماعية، بهدف تحقيق أكبر قدر من الاحتكاك والاندماج بين الأتراك وأقرانهم السوريين”.

اكتب تعليق