تظاهرات كبيرة اليوم فى المانيا بسبب ترحيل اللاجئيين اليكم التفاصيل

تظاهرات كبيرة اليوم فى المانيا بسبب ترحيل اللاجئيين اليكم التفاصيل

تظاهر الآلاف اليوم السبت في ألمانيا من أجل وقف ترحيل طالبي لجوء في ألمانيا إلى أفغانستان.
وقال المحتجون إن أفغانستان ليست آمنة والوضع عاود التفاقم مرة أخرى مؤخرا وفقا لتقرير لمكتب الأمم المتحدة للاجئين.

تظاهر بضعة آلاف اليوم السبت (11 شباط/ فبراير 2017) في ألمانيا مطالبين بوقف عمليات. ترحيل طالبي لجوء في ألمانيا إلى أفغانستان بسبب تجدد العنف في هذا البلد، وفق المنظمين ووسائل الإعلام. وفي برلين.جمعت التظاهرة التي سارت من بوابة براندبورغ نحو ألفي شخص بحسب المنظمين.

 

وحمل بعض المتظاهرين، الذين لبوا دعوة منظمات حقوقية وأخرى تساعد اللاجئين، لافتات كتب عليها “لا مكان آمنا في أفغانستان. ولا حتى وزارة الدفاع والبرلمان في كابول” و”أفغانستان ليست بلدا آمنا”.  ومن المفترض تنظيم تجمعات ومسيرات في 23 مدينة منها هامبورغ وهانوفر وروستوك ونورنبرغ وفيسبادن وترير وإيرفورت.

وتظاهر عدة مئات من الأشخاص في مدينة دوسلدورف اليوم السبت من أجل وقف ترحيل طالبي لجوء في ألمانيا إلى أفغانستان. وقال مجلس اللاجئين في ولاية شمال الراين فيستفاليا (عاصمتها دوسلدورف)، وهو أحد الداعين إلى هذه المظاهرة، إن أفغانستان ليست آمنة والوضع عاود التفاقم مرة أخرى مؤخرا وفقا لتقرير لمكتب الأمم المتحدة للاجئين.

ويسعى المشاركون في المظاهرة إلى مطالبة رالف ييغر وزير داخلية الولاية بالعمل على مستوى ألمانيا من أجل التخلي عن الترحيلات إلى أفغانستان، ووفقا للمجلس فإن ييغر في مقدوره وقف الترحيل داخل الولاية لمدة ثلاثة أشهر. وتابع المجلس أن الترحيلات الجماعية في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير الماضيين، كانت بمثابة كسر للمحرمات لا ينبغي تكراره مرة أخرى.
وذكرت أصوات عدة أن أفغانستان شهدت العام الفائت، بحسب الأمم المتحدة، سقوط عدد قياسي من الضحايا المدنيين جراء مواجهات بين القوات الحكومية والمتمردين المتطرفين. وبلغ هذا العدد 11 ألفاً و500 قتيل وجريح في 2016. وقررت حكومة المستشارة أنغيلا ميركل تسريع وتيرة الترحيل.لكنها تواجه معارضة متنامية في الولايات الإقليمية. وكانت الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات تفاهمت أول أمس الخميس مع المستشارة أنغيلا ميركل على زيادة عمليات الترحيلات. واعتبرت ميركل هذا. الأسبوع أنه إذا كان الترحيل إلى أفغانستان “ليس سهلا” فان بعض مناطق هذا البلد تشهد هدوءا نسبيا يتيح اتخاذ هذا الإجراء.
وقررت خمس ولايات من 16 تعليق الترحيل إلى أفغانستان وخصوصا ولاية برلين. ونظمت ألمانيا منذ كانون الأول/ديسمبر رحلتين إلى كابول ضمتا ستين شخصا بموجب اتفاق وقع بين الأوروبيين والأفغان في تشرين الأول/ أكتوبر. وفي 2016 تم ترحيل 67 أفغانيا وفق وزارة الداخلية. والأفغان هم الفئة الثانية بعد السوريين ضمن طالبي اللجوء في ألمانيا.

ع.م/ أ.ح (أ ف ب ، د ب أ)

Article By :

اترك رد